أخبار غرفة عجمان

غرفة عجمان تنظم المجلس الرمضاني العقاري

التاريخ: 26/04/2021


غرفة عجمان تنظم المجلس الرمضاني العقاري

بحضور نخبة من الخبراء العقاريين غرفة عجمان تنظم المجلس الرمضاني العقاري عبدالله المويجعي: أهمية توعية رواد الاعمال بالفرص المتاحة في الأنشطة العقارية مروان بن غليطة: البيانات والمعلومات أساس لتطوير ونمو القطاع العقاري إياد مطر: الإمارات قدمت نموذج رائد في التعامل مع المتغيرات وعززت ثقة المستثمرين خليفة المهيري: البيئة التشريعية ومرونة وسرعة الإجراءات لهما دور رئيسي مهند الوادية: التوعية والتثقيف من أهم عوامل تنمية القطاع العقاري ونموه سليم فليفل: المحفزات الحكومية ساهمت في التعافي السريع للقطاع العقاري أوصى مجلس غرفة عجمان الرمضاني العقاري بأهمية توعية رواد الاعمال المواطنين بالإستفادة من الفرص الإستثمارية المتاحة والمرتبطة بالأنشطة العقارية من خلال الخدمات الفنية وعقود الصيانة وغيرها من الفرص، كما أوصى الحضور بضرورة تكاتف الجهات المعنية لوضع معايير ثابتة ومعتمدة في تصميم المباني تضمن متطلبات الصحة العامة والأمن والأمان والاعتماد على الطاقة النظيفة، وأهمية جمع البيانات والمعلومات محلياً وإتحادياً للوقوف على مقومات وتحديات القطاع العقاري والفرص المستقبلية، وأهمية تنظيم لقاءات دورية بين المسؤولين والخبراء لإستشراف المستقبل العقاري والتعاون المشترك في تطوير الخدمات ومتابعة مستجدات القطاع لاسيما في ظل تنوع تقنياته الحديثة. جاء ذلك خلال المجلس الرمضاني العقاري بتنظيم ورعاية غرفة تجارة وصناعة عجمان وبحضور سعادة المهندس عبدالله المويجعي ـ رئيس مجلس إدارة غرفة عجمان، لمناقشة واقع ومستقبل القطاع العقاري وتأثيره على القطاع الصناعي في إمارة عجمان ودولة الإمارات ورصد الآراء والمقترحات الهادفة وأثر جائحة كورونا على القطاع العقاري. حضر المجلس الرمضاني سعادة محمد بن عبدالله الحمراني عضو مجلس إدارة غرفة عجمان وسعادة محمد علي الجناحي مدير عام غرفة عجمان بالانابة وسعادة عمر بن عمير مدير عام دائرة الأراضي والتنظيم العقاري في إمارة عجمان، وممثلي الجهات الحكومية والمكاتب العقارية. وحرصت غرفة عجمان على تنظيم المجلس الرمضاني بشكل "هجين" في مقر مركز عجمان لريادة الاعمال إلى جانب الحضور عن بُعد عبر تقنية الإتصال المرئي لضمان تعميم الإستفادة وتطبيق الإجراءات الإحترازية. وفي مستهل المجلس الرمضاني رحب سعادة عبدالله المويجعي بالحضور، وأكد على أهمية المجلس ودوره في تسليط الضوء على واقع ومستقبل القطاع في إمارة عجمان والدولة بشكل عام، وتناول المجلس للعديد من المحاور الرئيسية ومنها "أثر جائحة كورونا على القطاع العقاري، مستقبل القطاع العقاري في الدولة، التقنيات الجديدة والتوسع الصناعي وأثره على التطوير العقاري"، كما أكد على تأثير القطاع العقاري المباشر على كافة الأنشطة الاقتصادية والسياحية والتعليمية وغيرها من القطاعات. وأضاف "القطاع العقاري و قطاع التشييد والبناء متكاملان ولكل قطاع منهما تأثيراً مباشراً على الآخر، لما لهما من مساهمة كبيرة في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة عجمان، بحيث ساهم كلا القطاعين في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة بنسبة 19% خلال العام 2019، فقد ساهمت الأنشطة العقارية بنسبة 6% وساهم قطاع التشييد والبناء بنسبة 13%". وأكد على أهمية تكامل الجهود وتعزيز التواصل المباشر مع الجهات الحكومية والمنشآت الخاصة وكذلك أفراد المجتمع من خلال تنظيم مثل هذه اللقاءات والمجالس لما لها من مساهمة وآثار إيجابية في مسيرة التنمية. وأوضح سعادة عبدالله المويجعي، أن القطاع الصناعي علاقته طردية مع القطاع العقاري، فكلما تطور قطاع أسهم في نمو وتطور القطاع الآخر، مشيراً إلى حدوث تطور عقاري في ظل ما نشهده من إهتمام كبير من قبل القيادة الحكيمة والجهات الحكومية في الدولة بالتنمية الصناعية، وإطلاق الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة Operation 300bn " بهدف رفع مساهمة القطاع الصناعي الوطني في الناتج المحلي الإجمالي إلى 300 مليار درهم في العام 2031. وأكد على إستمرارية التطور العمراني في دولة الإمارات في ظل قيادة رشيدة توفر بنية تحتية تتناغم مع متطلبات المشهد العقاري إلى جانب بيئة تشريعية وإجراءات مرنة وسريعة توفر إتنقال الملكيات بسهولة وتحفظ حقوق الأطراف.